من قصائد الحب ( مكتبة لجميع ما تنتقون )

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#1


هذه الصفحة لأجمل ما تقرأون من قصائد الحب
ولكم ان تسجلوا اسم قائلها حفاظاً على الحقوق



هذه قصيدة لشاعر اعشق احساسه في قصائده
بعنوان


منها وإليها

قالـت: وهبتـُـكَ مـن حبّـي الــذي كـانـا
فكيـف تـصـرف عـنـي الـوَجْـهَ خُـذْلاَنَـا؟

وكـيـف تـمـلأ ليـلـي وحـشـةً وأســـى
وكـــان لـيـلـي بـنــور الـحــبِّ مـزدانــا؟

ألـم تـكـن تــزرع الأزهــار فــي طرقي
وكنت تمنـحـنـي شـوقــاً، وتـحـنـانـاً؟
...
وكـنـتَ تـرســم لـــي دربـــاَ فأسـلـكـه
وهــل أطـيـق لـمــن أهـــواه عصـيـانـا؟

جعلتَ شعرك لي طُعْمَـاً، فجئـتُ إلـى
رحــابِ شـعـرك أبـغـي مـنـك إحـسـانـاً

رسمتَ لي فوق عين الشمس خارطةً
وصُغْـتَ لـي مـن حنـيـن القـلـب أوزانــا

حـتـى ركـبــتُ جـــواد الـحــبِّ راحـلــةً
إلـــيـــكَ أقـــطـــع آكـــامـــاً، وكُـثْـبــانــا

حمّلتُ نفسي عناء الـدّرب، كـم بقيـتْ
ظَـمْـأى، وكــم بـقـيَ الـوجـدانُ ظمـآنـا

كم كنتُ أشكو جراحاتي، وكم رسمَتْ
عـيـنـاكَ لـــي أمـــلاً يـمـحـو شـكـاوانـا

قطـعـتُ كــل صِـلاتـي، لــم أدَعْ أحـــداً
يـرنــو إلـــيّ، ولـــم أسـتـجـدِ إنـسـانــا

رأيــتُ حـبَّـك يسـمـو بــي فـطـرْتُ بـــه
أبـنـي عـلـى شـرفـات الـنـجـم بنـيـانـا

فجّـرْتُ فـي كـل أرضٍ – بعـد أنْ أمـنـتْ
نفسـي إلـى قلبـك الخـفَّـاقِ – بركـانـا

إنــي وهـبــتُــكَ من حــبـي حـقـيـقـتَــه
فــمــا وَفــيْــتَ ولا أبــديـــتَ شـكــرانــا

يــا شـاعـري، كلّـمـا أخفَـيْـتُ خـاطــرة ً
مــــن الـحـنـيـن، أراد الـقـلــبُ إعــلانــا

إنـــي أحـبّــكَ ، أعْـلَـمْـتُ الـوجــودَ بـهــا
لــــو أنّ لـلـعـالــم الـمـسـحــور آذانـــــا

إنـــي أحـبّــكَ ، هـــذا مـــا أحـــسّ بـــه
ولا أطــيـــق لــهـــذا الــحـــبّ نـكــرانــا

إنــي أحـبّـكَ ، حـتـى لــو أرقْــتَ دمــي
ولــــو تـمـاديــتَ إعــراضــاً وهـجــرانــا !

إنــي أحـبّـكَ ، حـتـى لــو بنـيـتَ عـلـى
دربـيْ الحواجـزَ، أوْ لــم تــرضَ إذعـانـا !

صدقْـتُ يـا شاعـري، مــا كـنـتُ خائـنـةً
ولــــن أخــــونَ وإنْ أصـبـحــتَ خــوّانـــا

شـرّقْ وغـرِّبْ فـلـن تحـظـى بعاشـقـةٍ
مـثـلـي، تـــراكَ لـهــا أهــــلاً وأوطــانــا

أوّاه مـنـكــم تـصــبّــون الــغـــرامَ لــنـــا
صــبّــاً، وتــأَبَــوْنَ أن تــرعـــوا خـفـايـانــا

فقـلـتُ : لا تعجـلـي بالـلـوم يــا أمـلــي
ولا تُحـيـلـي هــــدوءَ الــحــبِّ طـوفـانــا

سلي الليالـي التـي أفنيتهُـا سـهـراً
أصـــوغُ مـــن زفـــراتِ الـقـلـب ألـحـانــا

تُخْبرْكِ أني على حالـي التـي سلفـت
ْمــا خـنـتُ عـهـداُ، ولا أبـدلــتُ مـاكـانـا

أنـتــنّ أوْفَـــى لـنــا مـنّــا لـكُــنّ، فـمــا
جــحــدتُ حــقــاً ولا أبــديــتُ كـفــرانــا

فـيـكــنّ لــلــودّ كــنــزٌ لا مـثـيــلَ لـــــه
و إنْ حجـبـتُـنّ هــــذا الـكـنــزَ أحـيـانــا !

يـا عطـر قلـبـي ويــا ســرّ الحنـيـن بــه
هل نتـركُ الهَـمّ يرعـى فـي خلايـانـا ؟

وهـل نسيِّـب فـي الأعـمـاق حسرتَـنـا
تبـنـي لأحزانـنـا فــي القـلـب أركـانـا ؟

قلـنـا، وقلـنـا، فـهــل زالـــت مواجـعُـنـا
وهـــل حلَـلْـنـا بـمــا قـلـنـا قـضـايـانـا ؟

كـنـا نــرى فــي مـرايـا الـحـبِّ أنفسَـنـا
فــهـــل أبــانـــتْ خـفـايـانــا مـرايــانــا ؟

جـيــلٌ مـــن الـحــبّ أفنـيـنـا بلهـفـتـنـا
أعــوامَــهُ، وسـكـبـنــا فــيـــه نـجــوانــا

سرناعلـى دربــه حـتـى مـضـى زمــن
ٌفـمــا وصـلـنـا، ولـــم تـسـلـمْ مطـايـانـا

أسـأتِ ظنَّـاً، وبـعـضُ الـظـنّ يــا أمـلـي
إثـــمٌ بـــه يـصـبــح الإنــســانُ حـيـرانــا

جـــرى علـيـنـا قـضــاء الله، فاحـتـرقـت
ْآمـالُـنــا وانــطـــوْت أســبـــابُ لُـقْـيَـانــا

أتــــى إلــــيّ نــذيــرٌ كــنــتُ أجـهــلُــه
مبـيّـنـاً بــعــض مــــا أخْـفَـيْــتِ تِـبْـيَـانـا

لا والـــذي جــعــل الأفــــلاكَ ســائــرةً
بــأمـــره، وقــضـــى لـلــعــدل مـيــزانــا

مـا سـرْتُ يومـاً علـى دربِ الـخـداع
ولابَـنَــيْــتُ حــولَـــكِ لــلإغـــراء حـيـطـانــا

قــد يـصـرف الـمـرءُ عــن أحبـابـه نـظـراً
والـشـوقُ يُـوقِـدُ فـــي جنـبـيـه نـيـرانـا

وقــد يُـريـكَ الفـتـى سُـلْــوانَ خـاطــره
ولــــو تـأمّـلْـتَـه، لــــم تــلــقَ سُـلْـوانــا

إنْ أَطْــفَــأَ الــقــربُ نـيـرانــاً مـؤجَــجــةً
فـربــمــا أشــعـــلَ الـنــيــرانَ أحـيــانــا

كـــم مـــن أمـــورٍ أردنــاهــا، ويمـنـعـنـا
منـهـا القـضـاءُ الـــذي يقـضـيـه مـولانــا

أدنـــى الـقـضــاءُ فـؤاديـنــا وأسـكـنـنـا
فــي مـنـزل الـحـبِّ حيـنـاً ثــم أقـصـانـا

آمـنـتُ بالله، أَمْـــرُ الـكــون فـــي يده
ونــحــن نـعــلــنُ تـسـلـيـمـاً وإذعــانـــا

عبدالرحمن العشماوي

 

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#2
حدثيني لعبدالرحمن العشماوي

حدثيني..



حدثيني بالذي تخفين من حبٍّ كبيرِ
حدثيني فأنا أكره كتمان الشُّعُور
ربما أوصلنا الصمتُ إلى سوءِ المصير

حدثيني بلسانِ الحبِّ يا أُنسَ حياتي
واهتفي يا بلبلَ الشوقِ بأغلى الذكرياتِ
لغةُ الحبِّ التي أفهمها أسمى اللغات
...

حدثيني ففؤادي من جراحي يستغيثُ
حدثيني فلقد طال على الدرب المكوث
ربما بدّدَ آلامي وأوهامي الحديث

حدثيني فالمآسي لم تزل تجرح حسي
إِنني أصبح لوتدرين في الهم وأُمسي
ربما أعرف لو حدّثتِ مايؤلم نفسي

انا في دربي وللأحلام حولي مهرجانُ
ولآلامي كيانٌ ولآمالي كيان
وبنفسي ومضاتٌ ولقبي خفقان

الخيالات التي أعشقها تَزْوَرُّ عني
والخيالات التي أبغضها تَقْـرُبُ مني
وانا من عالم الأحزان أستلهم فنّي

ياصدىً ايقظ في قلبيَ أشتاتَ الأماني
وصوتُك الحالمُ كالسحر تمادى في كياني
نغمٌ عذبٌ سرى كالدفء في عمق جَنَاني

ياحنيناً غرسَتْه الروحُ في أعماق نفسي
ومضتْ تسقيه حتى لم اعُدْ أملك حسي
أي غرسٍ ياحنيني أنتِ اجمل غرس؟

ياأنيناً ينقشُ المأساةَ في قلبي العليلِ
ضجَّتِ الأزهارُ في روضك من خوف الذبول
واشتكت بسمتُنا الحلوةُ من طيف الأفول

كان قلبي دوحةً يرقصُ فيها الحبُّ زَهْوَا
بلبلاً كنتَ بها تملؤها أنساً وشدوا
تسكبُ الشدوَ مع الفجر فياتي الفجرُ حلوا

ومضت أيامنا مابين أفراحٍ وبؤسِ
نتسلى عن هموم العمر فيها بالتأسّي
لم نعد الحاضر المشحون بالهمِّ كأمس

أين نغدو؟ فعصرُنا عَصْرُ خصامٍ ودماء
كيف نشدو؟ مات في أفواهنا عذب الغناء!
ماجهلنا عصرنا, لكننا كالغرباء

أصبحتْ دوحتُنا مزروعةً بالحسراتِ
فقدتْ فجرَ الأماني وربيعَ البسمات
فقدت ياويلها عَبْقَ زهورٍ نضرات

سلْ إذا شئتَ عن دوحة بؤساً وعذابا
سل أذا شئتَ أمانينا التي صارت سرابا
سل إذا شئتَ فلن تعدم عن حالي جوابا

يارؤىً كنتُ اراها في ظلام الليل فجرا
وأراها في صحاري البؤس أنهاراً وزهرا
وأراها في فؤادي أملاً يطفحُ بِشْرا

بِمَ نفضي؟ لم نزل نشكو جراحاً قاسياتِ
أمةٌ مطعونةٌ في الظهر أقسى الطعنات
بعضنا يحتملُ الهمَّ وبعضٌ في سُبَات

قد سلكنا ولهيب الشمس يؤذي السالكينا
ماخُدعنا بسرابٍ يوم كنا ظامئينا
أتى يستطيع أن يخدعَنا لما روينا

ربما أبحرتُ في عينيكِ عرضاً ثم طولا
وتجاوزتُ جبالاً شامخاتٍ وسهولا
ربما, ولكنني مازلتُ أستبطي الوصولا

سيطر الليل على الدرب وتاه المدلجونا
أين مَنْ يُقْدِمُ والرعبُ يصدُّ المقدمينا
اَهِ ماأجملَ نورَ الفجرِ للمستوحشينا

فابزغي في ليلنا الحالكِ فجراً وأضيئي
لاتُسيئي ففظيعٌ منكِ عندي أنْ تُسيئي
إنما يحمل سوءاً صاحبُ القلبِ الوَبيءِ

وإذا أنتِ تجاوزْتِ إلى قلبي الحدودا
أتظنين بأني باذلٌ مني الصدودا
كيف هذا ؟ليس قلبي لو تأملتِ حديدا

هذه الآهةُ في صدرِكِ زادتْني عذابا
وضعتْ بين فؤادَينا من البؤسِ حجابا
أطلقي قلبَكِ من قبضتهِا كَيْلا يُصابا

وَدَعِيني أسكبُ الأشواقَ في سمعِكِ لحنا
أنفضُ الأوهامَ عن قلبي وأمحو عنكِ حُزْنا
أنتِ معنى الشعرِ عندي ماله إلاَّكِ معنى

أتظنين بأنّ الحبَّ مدعاةُ التسلّـي؟
أتظنين؟ إذن فابتعدي عني وخلّي
ودعيني في دروبِ الحزنِ استصحبُ ظلّـي

كم محبٍّ زرع الآهةَ في صدرِ محبِ
ومحبٍّ تاهَ في الدربِ على إِثْرِ مُــحب
أين مَنْ يعرفُ مايحمله وجدانُ صبِّ؟

إنما الحبُّ صفاءُ النفس من حقد وبغضِ
إنه أفئدةٌ تهوى وتأبى هتكَ عِرضِ
وجفونٌ حذراتٌ تلمحُ الحسنَ فتُغْضِي

إنني أكره حُبّـاً يجعلُ الفسقَ شعارا
ويجعل اللذةَ قصداً ويرى العفَّةَ عارا
أُعْلِنُ الحربَ على أصحابه ليلاً ونهارا

أنتِ يا موغلةَ الإبحار في اعماق قلبي
إنه العشُّ فسيري نحوه في كلِّ دربِ
واطمئنـّي.. لن تَرَيْ فيه سوى عطفٍ وحبّ

دربُنا المزروعُ بالشوكِ طويلٌ وجميلُ
ربما يؤلمنا الشوكُ إذا طال الرحيل
ربما نعثُـرُ فيه, وليالينا تطول

ربما ترتعشُ الأحرفُ مابين السطور
ربما تلوي رياح الخوف أعناق الزهور
ربما لكنها تعجز عن ليِّ الجذور

ربما يحدث هذا غير أنـّا لا أبالي
همُّنا أن نسكب الأنوار في صدر اليالي
عزمنا في دربنا أجبر من حجمِ التلالِ

همُّنا أن نجعلَ الإخلاصَ عنواناً ورمزا
ونهزَّ الجذعَ في روضتنا الغنّاءِ هزَّا
نجتني منه أمانينا ونبني فيه عزّا

همنا ان نسحق الأشواك فيه والصخورا
نملأ الدرب أمناً ونجعلُ الشوك زهورا
سوف نمضي نملأ الدنيا وفاءً وحبورا


 

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#3
نزارقباني ومجموعة متفرقة

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;background-color:black;border:2px solid silver;"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]



عبثا ما أكتب سيدتي

إحساسي أكبر من لغتي

وشعوري نحوك يتخطى

صوتي .. يتحطى حنجرتي

عبثا ما أكتب .. ما دامت

كلماتي .. أوسع من شفتي

أكرهها كل كتاباتي

مشكلتي أنك مشكلتي
نزار قباني


كم تشبهين السمكه

سريعة في الحب .. مثل السمكه

قتلت ألف امرأة .. في داخلي

وصرت أنت الملكه






يحدث أحيانا أن أبكي

مثل الأطفال بلا سبب

يحدث أن أسأم من عينيك الطيبتين

. . بلا سبب

يحدث أن أتعب من كلماتي

من أوراق من كتبي

يحدث أن أتعب من تعبي




إني أحبك عندما تبكينا

وأحب وجهك غائما وحزينا

الحزن يصهرنا معا ويذيبنا

من حيث لا أدري ولا تدرينا

تلك الدموع الهاميات أحبها

وأحب خلف سقوطها تشرينا

بعض النساء وجوههن جميلة

وتصير أجمل .. عندما يبكينا






عشرين ألف امرأة أحببت

عشرين ألف امرأة جربت

وعندما التقيت فيك يا حبيبتي

شعرت أني الآن قد بدأت


لو كنت تذكرين كل كلمة

لفظتها في فترة العامين

لو أفتح الرسائل الألف .. التي

كتبت في عامين كاملين

كنا بآفاق الهوى

طرنا حمامتين

وأصبح الخاتم في

إصبعك الأيسر . . خاتمين


[/ALIGN][/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]​
 
التعديل الأخير:

غلانجد**

إداريــة
طاقم الإدارة
2 فبراير 2011
952
6
0
الرياض ~
#5
رد: من قصائد الحب ( مكتبة لجميع ما تنتقون )

..~ آخر دروبي ~..



يا بشر تكفون حلّو عن سمايه
ما يصيب الهرج لو الهرج صوبي


كم سكت لكم بما فيه الكفاية
اشتموني لو زعلتوا واشمتوا بي

عيبوني واتركوني في عمايه
واتركوا لي واحد يرضى عيوبي

اتركوا لي واحد يمسح شقايه
كل ما حط الزمن دوبه و دوبي

ذاك والله لو ذكرت انه ورايه
اشعر إن الكون كله وسط ثوبي

يكفي انه لو يسولف للمرايه
كن صوته يهمس ل صورته.. ذوبي

كيف أنا ما أذوب ما دامه معايه
اسمعه و أسهر معه لآخر دروبي

كل ما قال السهر درب الغواية
قلت كله من عيونك هبّلوا بي

وكل ما قال الخطا ماهو خطايه
قلت له قل للعيون السود توبي

ضيعتني واسأل الله الهداية
وين أجيب العقل.. أجيبه من جيوبي

من يعرفك ما يدل العقل راية
يا شروق العمر.. مدري يا غروبي

أذكر انك كنت لي مثل الهواية
لو تروح ولو تجي يبقى شحوبي

بس مدري كيف صرت اليوم غاية
وصرت أجي و أروح مدري عن دروبي

يا بعد عمر الكتابة و القراية
يا الشمالي يابو الملح الجنوبي

لا قريت اللي كتبته يا رجايه
رح وبلغ ربعي اللي جننوا بي

قلهم يمكن يخلون الوشاية
و إن تمادوا خلهم مهما حكوا بي

أنت خلك بس في الدنيا عزايه
لا تفكر في العواذل وأنت صوبي

ادري إن كل درب وله نهاية
بس أنا باقي معك لآخر دروبي


فهد المسساعد ..
 

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#6
رد: من قصائد الحب ( مكتبة لجميع ما تنتقون )

غلا نجد
قصائد الح ـب
بكِ أبهى
::
هلا وغلا ياغالية
بانتظار ضوءك في سمائي مرة اخرى

 

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#7
رد: من قصائد الحب ( مكتبة لجميع ما تنتقون )

حبيبتي
نزار
قباني

حبيبتي : إن يسألونك عني

يوما، فلا تفكري كثيرا

قولي لهم بكل كبرياء

((... يحبني...يحبني كثيرا ))

صغيرتي : إن عاتبوك يوما

كيف قصصت شعرك الحريرا

وكيف حطمت إناء طيب

من بعدما ربيته شهورا

وكان مثل الصيف في بلادي

يوزع الظلال والعبيرا

قولي لهم: ((أنا قصصت شعري

((... لان من أحبه يحبه قصيرا

أميرتي : إذا معا رقصنا

على الشموع لحننا الأثيرا

وحول البيان في ثوان

وجودنا أشعة ونورا

وظنك الجميع في ذراعي

فراشة تهم أن تطيرا

فواصلي رقصك في هدوء

... واتخذي من أضلعي سريرا

وتمتمي بكل كبرياء:

((... يحبني... يحبني كثيرا ))

حبيبتيي: إن أخبروك أني

لا أملك العبيدا والقصورا


وليس في يدي عقد ماس

به أحيط جيدك الصغيرا

قولي لهم بكل عنفوان

يا حبي الأول والأخيرا

قولي لهم: ((... كفاني

((... بأنه يحبني كثيرا

حبيبتي يا ألف يا
حبيبتي

حبي لعينيك أنا كبير

... وسوف يبقى دائما كبيرا



 

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#8
رد: من قصائد الحب ( مكتبة لجميع ما تنتقون )




إستعملت معك..
كل الأسلحة التقليدية
وكل الأسلحة المتطورة
من قوس النشاب…
إلى الخنجر اليماني..
إلى الرمح الإفريقي
إلى الصاروخ العابر للقارات.
إستعملت حتى أظافري

لكسر جدار كبريائك….

وبعدما خسرت خيولي..
وجنودي..
وأوسمتي..
قعدت على مدافعي أبكي
لأنني اكتشفت
أن جميع خرائطي قد سرقت
وجميع برقياتي السرية قد كشفت

وأن أشجع رجالي

تركوني
والتجأوا إلى عينيك السوداوين.

:8:نزار قباني:8:


 

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#9
رد: من قصائد الحب ( مكتبة لجميع ما تنتقون )

كنّه يقول " العشق" فيكم وفيني ؟
مع أنه " الساكت " وأنا ماتكلمت ؟
أنت تبي " الصمت "[ بينك وبيني ] !

طيب " أحبك "كيف تنقال بصمت ؟



 

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#10
رد: من قصائد الحب ( مكتبة لجميع ما تنتقون )

لي سؤال...


اعربي جمله احبك موت والله؟؟


اضحكت قالت .....ظميرآ منفصل من قلب خله.....


قلت انا اعرابي لها عكس الكلام....


هي ظميرآ متصل ...تقديره انت الكون كله ..



،،،،،،،،،،

قوية عجبتني بالحييل:in_love:

 

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#11
رد: من قصائد الحب ( مكتبة لجميع ما تنتقون )

أعلنت عليك الحب


كانت القسوة خطيئتك ..
وكان الكبرياء خطيئتي ..
وحين التحمت الخطيئتان ..
كان الفراق مولودهما الجهنمي ..

طالما قررت : حين نفترق
سأطلق الرصاص على صوتك ..
وأربط جسد ذكراك
إلى عمود رخامي
وأضرم فيه النار
كما كانوا يحرقون السحرة وشرورهم ...
واليوم وقد افترقنا
أفكر فيك بحنان
وحزن ملئ بالصفاء
كهمس الصحراء للسراب ..





فراق أو لا فراق

إني أعلنت عليك الحب ..
إني أعلنت عليك السلام ..
إني أعلنت عليك الشوق ..
إني أعلنت عليك الغفران ..
ولست بنادمة
لأنني أنفقت عليك جسدي وروحي ..


برد برد

وسجادة النجاح من الجليد
وجوه الأصدقاء
حقل مزروع بالألغام ...
وأصابعهم خناجر ..
وحدك كنت
ملاذ القلب _ القنفذ
ولأجلك وحدك
استحالت اشواكه سنابل
ربما لذلك
كانت طعنتك الأشد حذقا ونفاذا ...

قليل من الشجار
ينعش ذاكرة الحب ...
قليل من الشجار
ينعش قلب الحب ..
لكننا شربنا من خمرة الشجار
حتى ثملنا
وقتل كل منا صاحبه
وعربد على جثته
حتى دون أن يلحظ ذلك !..

وأيضا أغفر لك
أنك حولتني من عصفور الرحيل
إلى مسمار في تابوت الغم


كنت ممتلئة بك راضية مكتفية بك
ولكن زمننا كان مثقوبا ..
يهرب منه رمل الفرح بسرعة

أتعذب ...
بسبب ما فعلته بك ...
بعد أن ارغمتني على أن أفعله بك

أعلنت عليك الحب
أإعلنت عليك السلام
أعلنت عليك الغفران
بقي أن تعلن على نفسك
السلام والغفران
أما الحب
فأنت جسده ...


غادة السمان:8:


تم كل شيء بسرعة الصاعقة
وامتزجت في حكاياتنا
شهقة الولادة
بشهقة الاحتضار

طويلا تعثرت
في شبكة عنكبوت الحيرة ...
وكانت كلمة وداعا
جسر الفرار الوحيد الباقي ..
وكانت كلمة وداعا
قاسية كضربة إزميل في رخام ..
وها هي ثلوج النسيان
تهطل تهطل تهطل
وعبثا تغطي معالم حديقة حبنا ...


قبل أن انام
اطرد صورتك من رأسي
بكل تعاويذ العقل
وكل القوانين الاجتماعية ..
ولكن حبك يقطن
تلك الدهاليز في اعماقي
التي لا تطالها سلطة الملك _ العقل
حبك يتكاثر
ويتناثر
ويتناثر في داخلي
ويصدعني
ويتناسل دونما مبالاة بشهادات الميلاد الرسمية ...
وهكذا
حين أظنني رحلت إلى النوم
يظل جزء مني يتابع حياته السرية
مسكونا بك ..
ممعنا في حبك ..
ويوقظني عند الفجر
بضربة من فأس الشوق
في منتصف رأسي ...
أهو صداع ؟
أم تصدع في روحي ؟..


أيها الغريب على مرمى صرخة
البعيد على مرمى عمر
إني أعلنت عليك الحب
إني أعلنت عليك السلام
إني أعلنت عليك الغفران
رغم كل ما كان
وما قد يكون




 
التعديل الأخير:

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#12
رد: من قصائد الحب ( مكتبة لجميع ما تنتقون )







إن كنت حبيبتي ساعديني كي أرحل عنك
أو كنت طبيبتي ساعديني كي أشفى منك


لو أني أعرف أن الحب خطير جداً ما أحببت
لو أني أعرف أن البحر عميق جداً ما أبحرت

لو أني أعرف خاتمتي ما كنت بدأت


أشتقت إليك فعلميني ألا أشتاق
علميني كيف أقص جذور هواك من الأعماق
علميني كيف تموت الدمعة في الأحداق
علميني كيف يموت الحب وتنتحر الأشواق
لو أني أعرف ان الحب خطير جداً
ما أحببت
لو أني أعرف خاتمتي ما كنت بدأت
ياكل الحاضر والماضي
ياعمر العمر
هل تسمع صوتي القادم من أعماق البحر
الموج الأزرق في عينيك يناديني نحو الأعمق
وأنا ماعندي تجربة في الحب
ولاعندي زورق
أني أتنفس تحت الماء
أني أغرق
أغرق
أغرق
أغرق
أغرق أغرق أغرق أغرق.............


منقول

 

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#13
رد: من قصائد الحب ( مكتبة لجميع ما تنتقون )

وإني احبك .. لكن ..
أخاف .. أخاف التورط فيكِ .. التعلق فيكِ .. التوحد فيكِ

وإني احبكِ

فقد علمتني التجارب .. أن أتجنب عشق النساء ...
وموج البحار .. وإني احبك

دعيني اصب لك الشاي .. أنت خرافيةالحسن هذا الصباح

دعيني أترجم بعض كلام المقاعد وهي ترحب فيكِ
دعيني اعبر عما يدور ببال الفناجين وهي تفكر في شفتيكِ

أأعجبك الشاي ؟؟
وهل تكتفين كما كنتِ دوماً بقطعة سُكر؟!

أما أنا
فأفضل وجهك من غير سكر ..

دعيني اقول بكل اللغات ولا تعرفين

أحبك انتِ
احبك أنتِ

دعيني افتش عن مفرادت تكون بحجم حنيني إليكِ
دعيني افكر عنكِ .. وأشتاقعنك ِ .. وأبكي واضحك عنكِ
والغي المسافات بين الخيال وبين اليقين ..

دعيني انادي عليكِ بكل حروف النداء ..
لعلي اذا ما تغنيت باسمكِ من شفتي تولدين

دعيني اؤسس دولة عشق ..
دولة عشق تكونين انت المليكة فيها ..
وأصبح فيها أنا أنا أنا ... أعظم العاشقين

وإني أحِبُكِ

كلمات : نزار قباني

:99::99::99:

مساء الغلا كله