سوف تبكيك مواعظي ( متجدد )

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#1










إنّ الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره , ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين . أما بعد
















قال تعالى (( وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين )) ففي التذكرة منفعة للمؤمنين لأصحاب العقول الراجحة والنفس تحتاج للوعظ والتذكير حتى لا تنتكس عن الطريق المستقيم , ومع مرور الزمن قد يكسل العبد عن العبادات ويضعف الإيمان في قلبه . فما أحوجنا لتذكرة والموعظة خاصة في هذا الزمن زمن الفتن زمن القابض على دينه كالقابض على الجمر , أول من يحتاج للوعظ والتذكير هو كاتب الموضوع فأردت أن أذكرها وأردت أن أذكر إخواني المسلمين .




وبالنسبة للعنوان فليست المواعظ مني شخصيا لا بل لست أهلا لذلك إنما أقصد أن أنقلها لكم , سوف تجد هنا مواعظ وعبر وفوائد ودرر وقصص مؤثرة .




والموضوع سوف يكون بإذن الله منوع , سوف تجد مواعظ مرئية وتارة صوتية و مواعظ كتابية قصص أو مقالات وقد تكون شعرا و قد تكون على صيغة فلاش و ........الخ





























ولا مانع من مشاركة الأعضاء والتعاون فما أجمل التعاون على الخير قال تعالى (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ))





فلا تبخل بمشاركه قد يهتدي بها شخص فتكون سبب نجاتك غدا قال صلى الله عليه وسلم ( لأن يهدي الله بك رجلا واحدا خيرا لك من حمر النعم ) .











أسأل الله أن يعيننا على تقواه وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل وأسأله أن يجعل هذا العمل خالصا لوجهه الكريم , هذا والله أعلى و أعلم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين .


















 

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#6
رد: سوف تبكيك مواعظي ( متجدد )

[ اقتباسات من كتاب شكراً ايها الأعداء ]


1- كم أشعر بالسعاده والرضا حينما اتذكر أنني تجرعت بعض المرارات من اخوة أعزة ، ربما لايروق لهم هذا الوصف ، ولكنني أقوله صادقا ً؛ لأني أعلم أن مابيني وبينهم من المشتركات يفوق بكثير نقاط الاختلاف

2- شكرًا أيها الأعداء!
فأنتم مَن كان السبب في انضباط النَّفْس وعدم انسياقها مع مدح المادحين، لقد قيَّضكم الله تعالى لتعدِلوا الكِفَّة؛ لئلا يغترَّ المرء بمدحٍ مفرط، أو ثناء مسرف، أو إعجاب في غير محله، ممن ينظرون نظرة لا تَرَى إلا الحسنات، نَقِيض ما تفعلونه حين لا ترَوْن إلا الوجه الآخر، أو ترَون الحسنَ فتجعلونه قبيحًا

3- شكرًا أيها الأعداء!
فلعلّ في الميزان من الحسنات ما لم تنشط النّفس لتحصيله من الخير والعمل الصّالح

4- ليس من الرشد أن تصنف الناس إلى أعداء و أصدقاء وكأنك مركز الكون فهناك الكثيرون لم يعلموا بوجودك أصلاً

5- شر ما يبتلى به المرء اللجاج في الخصومة حتى يعمى عن عيب النفس و يغفل عن صوابات الآخرين ليصبح لسانه كجهاز التسجيل يردد كلاما مكررا لا يخضع للنقد و التفكيك لأنه مبني على غير أساس و تفكيكه يعني انهياره و الحجة هنا لا تخاطب المنطق و لا تحترم العقل و لكنها تستثير العصبية و تحفز على القطيعة و تكرس سوء الظن
قالى تعالى:{ و من الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا و يشهد الله على ما في قلبه و هو ألد الخصام }

،

[ إقتباسات من كتاب مع المصطفى ]

1- هذا العقل الذي هو جوهرة نفيسة عزيزة ، وبه صار الإنسان إنساناً ..
يجب ألا نسمح له أن يكون وعاءً يستوعب الخرافات والأساطير

2- في فصل الصلاة في الإسلام .. يذكر عن بعض السلف يقول :
إذا أردت أن تعرف قدرك عند الله فانظر قدر الصلاة في نفسك !

3- ليس من الوقار التكلف الزائد والجد الصارم ، فالإبتسامة صدقة ..
والكلمة الطيبة صدقة ..
وحسن المؤانسة والمعاشرة لمن تحت يدك من زوج أو ولد أو متعلم إحسان وصدقة ..
ينبغي أن نلقن هؤلاء هدي الإسلام في الفرح والسرور .

4- الحياة أجمل وأحلى ، وحتى الحزن بالصبر والرضا يتحول إلى سرور ..
ويعالج القلب المريض بجرعة من الرضا .. واستشعار القضاء والقدر ..
فتحلو وتطيب الحياة مهما كان فيها من آلام