تفاصيل عامي الـ نابض فقداً .. ~

كلي غلا

| مشرفة المنتديات الأدبية |
طاقم الإشراف
15 فبراير 2011
1,731
6
38
لاحدود تقيدني
#1
لن أكتب عامي الـ راحل ك صفحات
أو فصول
أنما س أسردهـ بـ بضع سطور
كما يحلو لـي أنا أراهـ
بدون تفاصيل و بدون افراح و احزان
بدون أحد .. غيرك ( أنت ) ..




*


*



أتذكر أني .. ف بداية العام الراحل
كنت أنثى صباحاته , مساءاته
كنت الأثيـر الـ ساكن لـ ليله
كنت الـ نفس لـ صدرهـ , لـ وجهه , لـ كفيه
كنت الـ متربعة ع عرش قلبه , الـ هائنة ف أورتدهـ
الـ ساكنة بين خفقاتة ..



أخبرتني ذات مساء /
أنك ستدلل طفولتـ ـي التي لا تنتهي
وتشعل أيـامي عشقاً أبديـاً ..



أخبرتني /
أنني الأنثى المختلفة عن جميع النسـاء
أنني الملاك المتجسد ف أحلامك
أخبرتني أنني الباقية و المتوغلة لك وفيك
أخبرتني أنني المتسلقة الوحيدة لـ قمة قلبك ..



وهـ هو بداية الـ ع ـام الجديد مختلف
لم يعد كـ بداية ع ـامي الراحل } ..~



لم التقيك عند نهايات الأرصفـة
لم أسقيك خمر عبيري الخاص لـ تثمل بين راحتيي
لم أعد أسرق من الليل الطويل ساعات لأهتنيء من حنانك و أرتشف
و لم تعد أنت السكن و المأوى لـ روحي ..



أنت رحلت و أنا لازلت باقية هنا
واقفة .. اطيل المكوث بين أركانك
لـ أوقظ الحنين المختبئ خلف كل تلك الزوايا و الصور ~
أنثر الورد المهدئ ف أول لقاء لنا
انفض الغبار عن بقايا شموع لـ أشعلها هنا
أجمع بقايا عبيرك لـ أشم رائحة قلبك
أتنفس قطعة منديل طويته بيديك لـ أبحث بين ثناياهـ
عن رائحة شوق عشقك ..



سيدي / أعلم أن شـوقي سيصلك يوماً
لذلك س أبوح بـ كافة التفاصيـل



في كل صباح .. أحتسي كلماتك الخالدة بـ ذاكرتي ~
لـأنعم بـنور يمحي الظلام الـ غير منتهي
لـ أسكن ذلك الهدوء و أرحل ع الضجيج الهالك ..



أقضم ذكريات لذيذة ~ لـ أُسكت جوع شوقي
و أُخرس أنين روحي ..



أفتح بريدي الوارد لأقلب رسائلك
اتأملها طويلاً .. أعيد قرأتها مرات و مرات
لـأستعيد شعور الأمان و لـأستعيد نفسي ..




أخرج ف الشوارع و الطرقـات
لأبحث ع ملامح تشابه ملائكيـة وجهك
أتـرصد الـ مارة لـ علي أجد من بين الأربعين واحداً
لـ أروي جزءاً من لهفتـي لك



أسمع أغنيتك المفضلة
لـ أخبر نفسي أن غداً س أسمعها منك
أردد كلماتها ك ترديد طفلاً موعود بـ حلاوى فاخرة عند حفظه
لـ أنشودته المقررهـ



أبحث ع دقائق اضافية قبل بداية كل يوم لـ
أرجو الكريم المنان أن يحفظك و يُعيدك إلي



أتنفس نسائم الصباح لـ أخبر قلبي النابض الماً
أنك لازلت تنتفس .. لازلت اشاركك الـ هواء
ف تتسع رئتيي لـ تتشبع ما نتشاركة لـ يتلذذ قلبي ب بعض منك ..



يأتي مسائي هادئـاً متمهلاً .. ~ و أنا لازلت تائهة بك
خارجه عن حدود كوني لاجئة إلى سكنك ..



لا زلت كـ أم تبحث عن طفلها الحبيب
عن قطعة دمها المفقودها .. و كيف لا تمل سنين و دهوراً
تضل ع أمل لقاءهـ مترصدة كل فرصة تُتاح لها ..



اتأمل الظلام طويلاً ~
و أستنشق عبق الليل أسمع همسات الـ طبيعة
و أستجير بـ نسيم الليل لـ مواساة قلبي



التمسس الدفء من اجزاء الكون
لـ أبعد الرعشة عن ذاكرتـي المرتوية بك



أرتشف الصـبر ع جرعات لـ أُبعد البؤس عن روحي
و أُخفـي شعوـور الـ غربة الذي يؤرق مضجعي



أحتضن وسادتي الدافئة و المأوى الآمن من بعدك ..
لـ أُحيي فيها ذكرى همساتك ~
و أغفو ع ُطهر تفاصيل وجهك بعد تفاصيل يوماً موجعاً بدونك ..



أستيقظ و أوقظ روحي الـحالمة
و أعيد لملمة أشيائي لـ محاولة اندماجي من جديد
لكي أعيد ~ كل ماكنت افعل ..



فـ هنا .. {
أحتسي أحاديثك البليدة
و أقضم ابتسامتك السعيدة
عندما أقبل إليك .. .. ..



و هنـا .. {
أسمع همسات الطبيعة
و التغاريد السعيدة لـ تعلمني كم أبدو وحيدة ..



.. .. .. .. .. ..




ارأيت كيف هي تفاصيل عامي
الـ نابضة فقداً
الـ مميتة الماً




لكن تبقى لدي أمنية واحدة لأطوي ذكرى هذه السنة


كم أود أن أشعلك بـ سيجار
لـ أدخلك في رئيتي ثم أزفرك بـعيداً لـ تتلاشى
و لايبقى دخان فـ أتنفس بـ هناء
و ينتهي هذا الـ ع ـناء ..



مافادني شوقي إليك و ما اعادك إلي


س أبتعد ع تلك الطقوس المريرة
لأعيش حقيقة سنة جديدة
بـ مواعيد بـ أحاديث بـ تفاصيل بـ بدايات
بـ ذكريات جديدة ..



ممما راق لى