جــانـــي ولــدهــا يبتـســم بيــن الأطفـــال...

22 مايو 2006
1,296
0
0
#1
[grade="00008B FF6347 008000 4B0082"]بسم الله الرحمن الرحيم





الشاعر أحب فتاة وأحببته وطال الوجد بها

ولكن الطامة الكبرى نزلت عليه عندما دعي لزفافها

من رجل غريب

شاعرنا ضاقت به الأرض بما رحبت فقرر السفر عن ديرته بلا عودة

لعله ينساها وما ذاك بحاصل

فعلا تغرب الشاعر وجلس أكثر من ثمان سنوات

فلما أحس أن قلبه قد سلا والهم قد برا

قرر العودة لديرته وربعه وأهله وكان مشتاق الوصول

ويشاء الله أن يختبر شاعرنا بموقف لم يحسب حسابه

فأول ما وصل لحارتهم كان برفقته أحد أصدقاءه القداما الخاصين

فمروا بأطفال كانوا لاهين بلعبهم

فسأل الصديق صاحبنا

أنظر لهذا الطفل هل تعرفه

فوقف شاعرنا وقفة تأمل وتفكير

يقلب بها ذكريات أبت إلا البقاء كذكريات مؤلمة مفرحة

فأجاب الشاعر بهذه القصيدة التي أرى من وجهة نظري

أنه لم يجملها شيء إلا صدق العواطف بتعبير مرهف

والذي استطاع أن يجعلنا أن نشاركة عطفته وألمه

فقال هذه الأبيات:








راحت ثمان سنين حـل وترحـال
راحـت ثمـانٍ كلهـا مدلهـمـه

قضيتها بالحب والشـوق رحـال
شوقٍ تحـدى كـل ياسـه وهمـه

وعقب الثمان اللي تعبها برى الحال
جاب الزمان الكارثـة والمطمـة

جاني ولدها يبتسم بيـن الاطفـال
ومن بسمته ذكرت أنا بسمة امـه

وركضت له دمعي على الخد همال
ومن كثر شوقي قمت بلحيل اظمه

ساعة حضنت الطفل في يدي مال
شميت ريحتها على اطراف كمـه

واستلهمت نفسي مقاديـم الأهـوال
وتم الضياع واكـدت لـي متمـه

ليت الغياب اللي شغل غربتي طال
ولا دور العاشق على حرق دمـه

واليوم بنت الناس في بيت رجـال
وحب على غير الشرف لي مذمـه

مجبور اعود واشتكي كل الأميـال
بنفـسٍ حزينـه كائبـه مستهمـه

يرجع غريبٍ سكته بـر ورمـال
يموت .. يحيا .. يندفن .. ما يهمه

مصروووووووووق بس لاتعلمون ..[/grade]